الانسجام التام مع غرفة المعيشة 2018

الحجم الصغير المريح

شغل المساحة بين التناغم والتركيز

عندما يبحث المصممون عن طرق لتحقيق التناغم بين أجهزة التلفزيون ومساحات المعيشة، فإن مصدر الإلهام قد يكون قطعة فنية. وتؤدي الأعمال الفنية والمنحوتات دورها كسكان طبيعيين بنجاح داخل المساحة على الرغم من تضمين السمات المرئية الذي تجذب الانتباه. ويؤدي مزج العنصرين "التناغم" و"التركيز،" وهما خاصتان تبدوان متعارضتين، إلى أن يملأ الفن المساحات بدرجات ألوان فريدة تتناغم مع الراحة والرفاهية. ويدور مفهوم "الحجم الصغير المريح" حول توحيد المميز والملحوظ في مظهر تلفزيون ككائن فعلي.

أشكال مرحبة
رجل يجلس على كرسي
تراكيب مريحة
أسطح ملموسة
ستائر فاخرة
لوحات رمادية اللون

من السهل قضاء الوقت معه: خاصية مهمة للأشخاص وأجهزة التلفزيون

إذا كانت أجهزة التلفزيون تستطيع العثور على هذا التوازن، فسوف يمتلك الأشخاص تكوينات أكثر للاختيار من بينها، وسوف تساعد هذه الحرية على دمج شاشات أكثر في أنماط الحياة اليومية. ولجعل هذا النوع من العلاقة حقيقة واقعة، يتعين أن يتمتع تصميم التلفزيون بالدفء. وقد يكون من الصعب على شخص مستقل ومقيد للغاية الشعور بالراحة. وينطبق الشيء نفسه على أجهزة التلفزيون: بينما قد تكون التصاميم الصغيرة حيوية في مساعدة الأشخاص على غمر أنفسهم في تجارب المشاهدة، إلا هناك مخاطرة في جعل التصاميم تبدو رائعة بعض الشيء وغير عضوية في حالة الإفراط في خطة الحجم الصغير.

هذا هو الافتراض الأساسي وراء مواضيع "الحجم الصغير المريح"، وهو نهج يستخدم التفاصيل اللطيفة والمواد والتركيبات المثيرة، وتدرجات الألوان الحارة، لإضافة الدفء إلى تكوين الحجم الصغير. وماذا تكون النتيجة؟ تلفزيون يبهر المشاهدين عند تشغيله، ويتخلص من العناصر الدخيلة لتحقيق أقصى قوة من التجربة المرئية، بينما يستقر بشكل مريح في بيئته عند إيقاف تشغيله، ويتناغم مع المساحة مثل عمل فني. ونحن نعيش في عصر باتت فيه البساطة والراحة أكثر أهمية من أي وقت مضى. ويشكل مفهوم "الحجم الصغير المريع"، الذي ينبثق من هذا السياق تجسيدًا جديدًا لما يمكن أن يكون عليه جهاز التلفزيون.

كيف يمكن أن تتسبب القيمة الجديدة في تناقض

نحاول دائماً العثور على خبرات جديدة وقيمة جديدة في التناقض، في عناصر التصميم المتناقضة وغير المتناسقة. ويقترح مفهوم "الشكل الصغير المريح" بصورة أساسية "لونًا أسود أبيض". فمن ناحية، يتمتع بتواجد مرئي مؤكد، ولكن من ناحية أخرى، فإنه يمتزج في المساحات مع الشعور الرائع الانطوائي لنظام الفيديو. وبالنسبة إلينا، كان التركيز على تطوير تلفزيون يوازن بين هذين البعدين المتناقضين ويكون له صدى في أنماط حياتنا اليوم.

تاكو، مدير فني أول

تواجد ملحوظ يبرز المساحة

يتضمن حامل BRAVIA®‎، الذي يحاكي التواجد الرائع لتمثال منحوت، بنية بسيطة من القضبان المربعة والمعدنية التي تلامس السطح الأساسي في نقاط فردية، وهو تصميم يحقق نوع الإحساس الفريد للتوازن والتوتر الذي تعثر عليه في عروض المعرض الفني. 

يوفّر الحامل المساحة المثالية للسماعة الشريطية في المنزل بينما يتناغم بشكل رائع مع ديكور الغرفة وذلك بفضل بنيته القوية والمدروسة على شكل V مقلوب لضمان الثبات.

يتوقف تشغيل الشاشة ولكن الشكل الأنيق يظل موجودًا

لا توجد وظيفة محددة لكل شيء في منطقة المعيشة؛ فالعمل الفني والمنحوتات، على سبيل المثال، تؤدي أي وظيفة. ويندرج أي جهاز تلفزيون لا يعمل ضمن هذه الفئة أيضًا. وتنتج الأعمال الفنية نوعًا من الطاقة والثراء بمجرد وجودها، وأردنا أن نرى ما إذا كان بمقدورنا جعل التلفزيونات تفعل الشيء نفسه. ولهذا السبب اعتمدنا منظورًا جديدًا في صياغة نهج "الحجم الصغير المريح". وبدلاً من رؤية الوجود المادي لجهاز تلفزيون كعامل تشتيت يتعين التخلص منه، أعدنا تخيله كأصل له قيمة.

يوكوتا، مدير فني